المنظمة الدولية للهجرة: أكثر من 40 ألف مهاجر غير شرعي لقوا حتفهم منذ عام 2000

لقي أكثر من أربعين ألف مهاجر غير شرعي، حتفهم في جميع أنحاء العالم منذ عام 2000، وفقا لتقرير صادر عن المنظمة الدولية للهجرة.
02-14-Youth-Migrants
وفي التقرير المعنون  » رحلة قاتلة: تتبع الأرواح التي فقدت خلال الهجرة »، والذي يرصد وفيات المهاجرين عبر البر والبحر، دعت المنظمة جميع الحكومات العالم إلى مواجهة ما وصفته بأنه وباء الجريمة والإيذاء.

جويل ميليمان، المتحدث باسم المنظمة قال في هذا الشأن:
 » أشار البحث إلى أن سعر عبور البحر الأبيض المتوسط يتراوح بين ألفين وأربعة آلاف دولار للشخص الواحد. لا نعرف تفاصيل كافية حول ما إذا كان هناك أي خصم للعائلة أم لا. هناك تقارير عن تواطؤ رسمي نسمع عنه، وأن المهاجرين يقلون حافلات تتوجه إلى الموانئ التي تتجنب الشرطة ويبحثون عن فرصة لركوب السفن. نسمع عن المهاجرين الذين يبدلون السفن وسط البحر. كل تلك الأشياء تعود إلى الخوف من جانب المهربين من أن الحكومات ستقمعهم أو تعاقبهم وتجلب هؤلاء الأشخاص إلى الموانئ الأفريقية التي تركوها. »

وأشارت المنظمة إلى أن التقرير وراء « رحلة قاتلة »، الذي صيغ في أكثر من مائتي صفحة، بدأ مع مأساة أكتوبر/ تشرين الأول 2013، عندما توفي أكثر من أربعمائة مهاجر في حطامي سفينة بالقرب من جزيرة لامبيدوسا الإيطالية.

وأوضح التقرير، أن أوروبا هي الوجهة الأكثر خطورة في العالم للهجرة غير النظامية، حيث أودت تلك الرحلات بحياة أكثر من اثنين وعشرين ألف مهاجر منذ عام 2000، فقدوا أثناء عبور البحر الأبيض المتوسط.

للمزيد من المعلومات، الرجاء مطالعة المواضيع التالية

HCR : la communauté internationale ignore les crises humanitaires africaines à ses risques et périls