أعضاء مجلس الأمن يدينون التفجيرات في تونس والكويت وفرنسا

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجمات الإرهابية التي استهدفت مصنعا للمنتجات الكيماوية في فرنسا مما أدى إلى وقوع  انفجار وقتل بشع بقطع رأس أحد الأشخاص وإصابة آخرين.
كما أدان المجلس، في بيان صحفي، هجوما على مسجد شيعي بالكويت العاصمة والذي أسفر عن مصرع أربعة وعشرين شخصا على الأقل وإصابة الكثيرين.
وشملت إدانة مجلس الأمن الدولي أيضا هجوم مسلحين على فندق سياحي قرب سوسة في تونس، مما أدى إلى مصرع سبعة وثلاثين شخصا على الأقل وجرح الكثيرين.

وقدم الأعضاء تعازيهم لأسر الضحايا، وأعربوا عن تعاطفهم مع جميع المصابين في تلك الهجمات البشعة، ولشعوب وحكومات فرنسا والكويت وتونس وغيرهم ممن فقدوا مواطنين في الهجمات.

وشدد أعضاء مجلس الأمن الدولي على الحاجة لتقديم مرتكبي تلك الأعمال الإرهابية المستهجنة إلى العدالة.

وجدد الأعضاء التأكيد على الحاجة لمحاربة التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين الناجمة عن الأعمال الإرهابية، وأن يتم ذلك بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة. وأكد الأعضاء على أن أي عمل إرهابي هو جريمة غير مبررة بغض النظر عن دوافعها ومرتكبيها ومكان وزمان حدوثها.

طالع أيضا

الأمين العام يدين الهجمات الإرهابية في تونس والكويت وفرنسا

 فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بمسألة استخدام المرتزقة يزور تونس

 أعضاء مجلس الأمن يدينون التفجيرات في تونس والكويت وفرنسا

Deploring terrorist attacks in France, Kuwait and Tunisia, UN says perpetrators of ‘reprehensible’ acts must be brought to justice