الأمين العام: العنف يصل إلى أعماق جديدة من الهمجية في سوريا

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. صور الامم المتحدة.

2016/9/25 — استنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التصعيد العسكري في مدينة حلب التي تواجه قصفا يعد الأكثر استدامة وحدة منذ بداية الصراع السوري.

وقال للصحفيين في نيويورك: « إن استخدام القنابل الخارقة للتحصينات يصل بالعنف إلى أعماق جديدة من الهمجية. فلنتذكر أن القتال أجبر المستشفيات والمدارس على العمل في الأقبية. إن تلك القنابل لا تخترق التحصينات، بل تدمر الناس العاديين الذين يبحثون عن أي ملجأ آمن أخير. إن القانون الدولي واضح: الاستخدام المنهجي للأسلحة العشوائية في المناطق المكتظة بالسكان، جريمة حرب. »

وأشار الأمين العام إلى أن مجلس الأمن، منعقد في هذه الأثناء لبحث الوضع في سوريا. وتساءل عن العذر الذي يمنع القيام بعمل حاسم لوقف هذه الفوضى، و »إلى متى سيسمح من يتمتعون بالنفوذ باستمرار هذه القسوة ».

وحث أمين عام الأمم المتحدة جميع المعنيين على العمل بجد لإنهاء هذا الكابوس.