الأمين العام: الأحداث المروعة التي وقعت في إدلب تظهر أن جرائم الحرب لا تزال مستمرة في سوريا

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الأحداث المروعة التي وقعت يوم أمس (في بلدة خان شيخون في جنوبي إدلب) تظهر أن جرائم الحرب مستمرة في سوريا، وأن القانون الإنساني الدولي لا يزال ينتهك بشكل مستمر.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد عند وصول الأمين العام إلى بروكسل للمشاركة في مؤتمر دولي من أجل دعم مستقبل سوريا والمنطقة
وأشار الأمين العام إلى أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم بشأن سوريا، معربا عن ثقته بأن المجلس سيفي بمسؤولياته فيما يتعلق بالجرائم التي ارتكبت. وأضاف:

« في الوقت نفسه، فإن تلك الأحداث تؤكد مدى أهمية هذه الاجتماعات، ومدى أهمية وحدة المجتمع الدولي لكي يتمكن من الضغط على أطراف النزاع وعلى الدول التي لها نفوذ على أطراف النزاع لأن تضع خلافاتها جانبا وأن تتفهم أن هناك حاجة أساسية لوضع حد لهذه الحرب المروعة، والعمل على التأكد في اجتماع أستانه من أن هناك وقفا حقيقيا لإطلاق النار يجري تنفيذه ورصده، والتأكد في جنيف من أن محادثات السلام لها مضمون والمضي قدما من أجل التوصل إلى حل سياسي. وفي الوقت نفسه، لا ننسى ضرورة أن يضطلع المجتمع الدولي بمسؤولياته »