بداية مأساوية لعام 2018: مصرع وفقدان أثر المئات في البحر المتوسط

قي ما يقرب من 200 مهاجر ولاجئ مصرعهم أو فقد أثرهم في البحر الأبيض المتوسط منذ بداية العام الحالي، من بينهم مئة في عداد المفقودين منذ يوم السبت.

عثمان البلبيسي رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا أعرب عن الأسف لفقدان الأرواح وأشار إلى اعتراض مسار نحو 800 مهاجر قبالة ساحل ليبيا خلال الأيام العشرة الأولى من عام 2018.

وشدد البلبيسي على ضرورة فعل المزيد للحد من الهجرة الخطرة غير النظامية في وسط البحر المتوسط.

الصورة: منظمة الهجرة الدولية

وكان شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي قد شهد وفاة نحو 254 شخصا، بما يفيد بأن العام الحالي قد يكون أسوأ بالنسبة للمهاجرين.

وقد أفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن 81 مهاجرا ولاجئا قد لقوا مصرعهم في البحر المتوسط خلال الأيام الثمانية الأولى من العام الحالي.

وفي آخر حادثة لتحطم القوارب في البحر منذ يوم السبت أنقذ خفر السواحل الليبية ثلاثة قوارب مطاطية تقل 279 شخصا في عملية استغرقت 12 ساعة.

ووفقا للناجين وبيان صحفي صادر عن خفر السواحل الليبية، مازال نحو 100 شخص من ركاب القوارب في عداد المفقودين.

وتواصل منظمة الأمم المتحدة للهجرة تقديم الدعم والمساعدة الإنسانية المباشرة للناجين من الحادثة الأخيرة، والذين يوجد معظمهم في مركز اعتقال تاجوراء.