الأمين العام: تفادي الآثار المحتملة لتغير المناخ الجامح يتطلب العمل بمزيد من الطموح والإلحاح

« إن تغير المناخ الجامح هو احتمال حقيقي، تصاحبه آثار خطيرة على المجتمعات والاقتصادات والسلام وأمن الأمم، » هذا ما جاء في خطاب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لحظة إطلاق تقرير اقتصاد المناخ الجديد اليوم الأربعاء في نيويورك

وأضاف الأمين العام أن تغير المناخ أثبت أنه « يضخم المخاطر الأخرى ويزيدها ». مشددا على « أننا بحاجة إلى فعل بشأن المناخ لمنع حدوث أزمات أكبر من أي وقت مضى. » قائلا:  « يجب أن نعمل بمزيد من الطموح والإلحاح « 

وأشار غوتيريش إلى أن الزخم الذي تولد في العمل بشأن المناخ يتنامى كل يوم، مشيرا إلى أن « أكثر من 130 من أكثر الشركات تأثيرا في

الأمين العام: تفادي الآثار المحتملة لتغير المناخ الجامح يتطلب العمل بمزيد من الطموح والإلحاح

العالم ملتزمة الآن باستخدام الطاقة المتجددة فقط. لقد التزمت 18 شركة متعددة الجنسيات باستخدام السيارات الكهربائية فقط. أما البلدان التي تعتمد اقتصاداتها بشكل كبير على الوقود الأحفوري فهي تبحث عن التنوع وتأمين الحماية للعمال والمجتمعات المتأثرة »

وسلط أنطونيو غوتيريش الضوء على الفرص المتاحة من خلال التحول إلى مسار نمو مستدام جديد. وقال إن « مقابل كل دولار يتم إنفاقه لاستعادة الغابات المتدهورة، يمكن استرداد ما يصل إلى 30 دولارا من خلال المنافع الاقتصادية. ومن شأن إمدادات المياه والصرف الصحي المقاومة للمناخ أن تنقذ أرواح أكثر من 360 ألف رضيع كل عام. استعادة الأراضي المتدهورة يعني حياة ودخل أفضل للمزارعين والرعاة وضغوط أقل للهجرة إلى المدن. الهواء النظيف له فوائد واسعة للصحة العامة « 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أيضا إن « الطاقة المتجددة أرخص في كثير من الأحيان من الوقود الأحفوري، على الرغم من استمرار الدعم لأنواع الوقود الأحفوري. يمكن أن يساعد في توفير الوصول إلى الطاقة إلى مليار شخص الذين يفتقرون إلى الكهرباء في الوقت الحالي « 

وخلص تقرير اللجنة العالمية المعنية بالاقتصاد والمناخ لعام 2018 إلى أن العمل الجريء بشأن المناخ يمكن أن يحقق منافع اقتصادية بقيمة 26 تريليون دولار حتى عام 2030