الأمين العام: عقوبة الإعدام ليس لها مكان في القرن الحادي والعشرين

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول الأعضاء إلى اتخاذ خطوات قوية لإلغاء عقوبة الإعدام التي وصفها بأنها ممارسة قاسية وغير إنسانية.

صورة الأمم المتحدة / مارتين بيريه

صورة الأمم المتحدة / مارتين بيريه

وفي ندوة بمقر الأمم المتحدة حول وقف تنفيذ عقوبة الإعدام قال الأمين العام “فيما نتطلع إلى انعقاد الدورة المقبلة للجمعية العامة، أدعو الدول الأعضاء إلى العمل في ثلاثة مجالات حيوية، الأولى: التصديق على البروتوكول الثاني الاختياري للعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الهادف إلى إلغاء عقوبة الإعدام، ثانيا: دعم قرار فرض وقف استخدام العقوبة، وثالثا: اتخاذ خطوات ملموسة باتجاه إلغاء الإعدام أو عدم ممارسة تلك العقوبة. إن عقوبة الإعدام ليس لها مكان في القرن الحادي والعشرين. معا يمكننا أن نضع حدا لتلك الممارسة القاسية وغير الإنسانية في كل مكان بأنحاء العالم.”

ومن المقرر أن تنظر الجمعية العامة للأمم المتحدة قريبا في القرار الخاص بوقف استخدام عقوبة الإعدام، الذي اعتمد للمرة الأولى في ديسمبر عام 2007.
ويدعو القرار الدول إلى تقليص استخدام العقوبة وعدد الجرائم التي يمكن أن تفرض بشأنها، ووقف تطبيقها بهدف إلغائها.

وأعرب الأمين العام بان كي مون عن القلق بوجه خاص بشأن فرض عقوبة الإعدام على الجرائم التي لا ينطبق عليها تعريف “أكثر الجرائم خطورة” وفق قانون حقوق الإنسان الدولي.

إذ تطبق بعض الدول العقوبة على جرائم مرتبطة بالمخدرات، أو بسبب ممارسات جنسية بالتراضي أو الردة.

ويبلغ عدد الدول الأعضاء التي أوقفت أو ألغت عقوبة الإعدام مائة وستين من بين مائة وثلاث وتسعين دولة